تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند التخلص منها

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 أغسطس 2021 - 10:02 صباحًا
تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند التخلص منها

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– أصبحت الكمامات المرمية مشهداً طبيعياً مع استمرار جائحة “كوفيد-19”. وقد يشكل ابتكار مصممة هولندية أحد الحلول لمواجهة هذه المشكلة.

وتتزايد المخاوف بشأن معدات الحماية الشخصية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، والتي أصبحت تتناثر في الشوارع، والممرات المائية، وذلك بسبب احتوائها على مواد بلاستيكية دقيقة يمكنها أن تستغرق مئات الأعوام لتتحلل.

وليست هذه الكمامات قابلة للتحلل فقط، بل هي تتحول إلى زهور أيضاً.

وفي مقابلة مع موقع CNN بالعربية، قالت ماريان دي جروت-بونز: “إذا كان علينا جميعاً ارتداء الكمامات على أية حال، فلننتهز الفرصة لفعل شيء جيد معها بعد ارتدائها”.

وأضافت المصممة: “على سبيل المثال، يمكن زرعها وجعل العالم يزدهر”.

وتحتوي الكمامات التي صممتها دي جروت-بونز على مزيج من الزهور التي تنبت في المروج.

وليس عليك سوى زراعة الكمامة، وتوفير الماء لها، إذ أكدت المصممة: “تحلى بالصبر، وخلال الصيف، ستظهر الأزهار”.

ووفقاً للموقع الرسمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة عبر الإنترنت، جلب فيروس “كوفيد-19” تحديات إضافية مع زيادة استخدام المنتجات الطبية، والكمامات، والقفازات المصنوعة من البلاستيك، والأنسجة، وغيرها من المنتجات ذات الاستخدام الواحد التي يتم التخلص منها في البيئة المفتوحة، أو في أنظمة الصرف الموجودة.

ويساهم ذلك في زيادة الكميات المقلقة بالفعل من تلوث البلاستيك، والمواد البلاستيكية الدقيقة، والألياف الدقيقة في مياه الصرف الصحي، وفقاً للموقع.

وتمتد مضار هذه المواد أيضاً إلى الحياة البرية، إذ أشار باحثون إلى أن الحيوانات تتغذى على القفازات المهملة المصنوعة من مادة “اللاتكس″، والكمامات التي تستخدم لمرة واحدة، أو تشتبك بها، بينما بدأت حيوانات أخرى في بناء منازلها بهذه المواد.

ويزيد ذلك من أهمية اللجوء لمواد أكثر مراعاة للبيئة في حياتنا اليومية.

وتُعد الكمامات التي صممتها دي جروت-بونز صديقة للبيئة بشكل أكبر مقارنةً بالكمامات ذات الاستخدام الواحد، التي يلجأ إليها الكثير من الأشخاص في ظل الجائحة لحماية أنفسهم من فيروس “كوفيد-19”.

وإذاً راودك الفضول بشأن المواد التي تشكل منها هذا المنتج، فهي تتكون من ورق الأرز المليء ببذور الزهور، وتتكون خيوطها التي توضع حول الأذن من الصوف.

وأما الزهور الصغيرة التي تُستخدم لتعديل ضيق الخيوط، وجعلها تناسب وجه المرء بشكل أكبر، فهي مصنوعة من الصناديق الكرتونية المخصصة للبيض.

وتتميز هذه الكمامات بكونها قابلة للتحلل في “فترة زمنية قصيرة”، وفقاً للمصممة.

وفي ظل الظروف المناسبة، تختفي الكمامات تماماً في غضون أسابيع قليلة، وتنبت بذورها.

وأكدت المصممة أن فكرتها تلقت الكثير من ردود الفعل الإيجابية.

وحتى الآن، تُشحن هذه الكمامات إلى جميع دول الاتحاد الأوروبي، إضافةً إلى المملكة المتحدة.

ولكن، تأمل المصممة أن تتمكن من شحن الكمامات إلى بقية العالم أيضاً قريباً.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات